اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
الكرازة السنة الخامسة والأربعون29 ديسمبر 2017 - 20 كيهك 1734 ش     العدد كـــ PDFالعدد 51-52

اخر عدد

قداسة البابا يهنئ بطريرك الروم الأرثوذكس

29 ديسمبر 2017 - 20 كيهك 1734 ش

وقام قداسة البابا كذلك بتقديم التهنئة لغبطة البطريرك ثيئودوروس الثاني بطريرك الروم الارثوذكس بمناسبة عيد الميلاد بحسب التقويم الغربي، حيث زار قداسته والوفد المرافق له مقر بطريركية الروم الأرثوذكس بالحمزاوي بشارع الأزهر. وقد قال غبطة البطريرك: «أخي الحبيب والصديق العزيز، اليوم جزء كبير من صلاتي في القداس خصصتها لأجلك، كنت أنظر للمسيح المصلوب وأقول له: أعطِ لصاحب القداسه البابا تواضروس الصحة والعمر. أشكرك لحضورك للتهئنة، فأنت تحمل هم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في العالم، ومساندتكم لكنيستنا، فنحن عائلة واحدة وإيمان واحد.

من فتره كنت في اسطنبول وروسيا. البطريرك كيرل، والبطريرك برثولماوس طلبا إيصال محبتهما وسلامهما لك، والكل معجبون بنبل قداستكم. وخلال لقاء مع الرئيس بوتين، طلب إيصال سلامه لقداستك، وقال لي: إنه شيء عظيم أن بطريركين عظيمين لهما نفس الاسم ثيؤدوروس.

حضورنا مع بعض يعطي رسالة محبة وسلام لكل العالم، وخاصة مناطق الشرق الأوسط التي بها نزاعات وحروب... وحينما ألتقي أشخاصًا من الكنيسة القبطية فى أفريقيا أجدهم يقدمون لي يد العون». وقدم غبطة البطريرك ثيئودروس كأسًا مقدسة من روسيا كما أهداه المسبحة الشخصية.

وفي كلمته، أعرب قداسة البابا الأنبا تواضروس الثاني عن سعادته بزيارات المحبة بين الطوائف المسيحية، وعن سعادته بالنشاط الكرازي لبطريركية الروم الأرثوذكس في أفريقيا، ووجه الشكر لبطريرك الروم الأرثوذكس قائلًا: «أاشكر قداستكم على نقل المحبة والتحية من غبطة البطريرك المسكوني والبطريرك كيريل والرئيس بوتين، كل هذه نعم كثيرة تفرح قلوبنا... أفرح بهذه المحبة والتي تنمو يومًا بعد يوم حتى نصير واحدًا في المسيح، ونصلي لكي نصل إلى اتحاد الإيمان». وتحدث قداسة البابا عن أن مجيء المسيح يقدم ثلاثة مفاتيح للحياة هي أن يكون الله أولًا في حياة الإنسان، وأن يكون صانعًا للسلام مع كل أحد، وأن يبحث عن السعادة والتي تبدأ بالبحث عن الله. وقد قدم قداسته هدية لغبطة البطريرك من صنع أحد أديرتنا القبطية.



  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx